أنصار غليزان يرفضون بطولة من 17 فريقا الموسم المقبل

رفض جل أنصار غليزان في حال ترسيم بقاء فريق سريع غليزان في الرابطة المحترفة الأولى خلال الموسم الكروي المقبل فكرة بطولة من 17 فريقا، إذ طالبوا في هذا الشأن إسقاط فريقي أولمبي المدية واتحاد الحراش معا بعد المهزلة التي تسببا فيها، حيث اتفقا على نتيجة التعادل التي تخدم كليهما ويكون بالتالي السقوط من نصيب سريع غليزان، هذا الفريق حسب أغلب الأنصار كان هاجسا بالنسبة لجميع الفرق.

حيث تم التآمر عليه بشهادة أغلب أصحاب الاختصاص. المناصرون طالبوا بفتح تحقيق في لقاء المدية والحراش والذي تم نقله على المباشر أمام أعين ملايين المشاهدين الذين رأوا مهزلة ترتيب اللقاء، خاصة وأن نتيجة التعادل التي انتهت عليها نتيجة المباراة كانت معروفة لدى العام والخاص قبل انطلاق المبارة، ضاربين المثل بالكالشيوبولي وما حدث لفريق السيد العجوز لما تم إسقاطها للقسم الثاني وتجريدها من اللقب سنة 2006 بسبب التلاعب في نتائج المباريات أنداك، حيث دعوا إلى الاقتداء بما يحدث في أوروبا وتطهير الكرة الجزائرية من الفساد الذي نخر جسدها لتكون النتيجة إسقاط فرق إلى القسم الثاني على حساب فرق أخرى أمام مرآى المشاهد الذي وجد نفسه أمام مسرحية هزلية أبطالها رؤساء الفرق، الرابطة الوطنية لكرة القدم، الاتحادية الجزائرية لكرة القدم.

هذا ومن جهة أخرى وحسب أصداء الشروق فإنه تدور هذه الأيام بمعاقل مناصري فريق الشراقة أن 04 لاعبين من المدية رفضوا رفع الأرجل في اللقاء الأخير أمام اتحاد الحراش تم معاقبتهم وحرمانهم من المشاركة في المقابلة ويتعلق الأمر بـغربي، عدادي، راشدي، زروال، لتبقى الأيام القليلة القادمة كفيلة بمعرفة مصير الفرق النازلة إلى القسم الثاني في حال جرت الرياح بما تشتهيه سفن مناصري فريق سريع غليزان.

المواضيع المتعلقة :

المزيد من الأخبار