الإفراج عن 3 مشجعين للنادي الإفريقي انتقدوا مقاطعة قطر

اضطرت النيابة العامة التونسية، الاثنين، إلى إطلاق سراح 3 من مشجعي فريق النادي الإفريقي التونسي، الذين اتهموا "بالتحريض على الكراهية"، بسبب قيامهم برفع لافتة كبيرة أثناء نهائي كأس تونس الذي لعب السبت بين الإفريقي وبن غردان، وعبروا من خلالها عن موقفهم الرافض للمقاطعة التي تتعرض لها دولة قطر من بعض الدول العربية، حيث كتبوا "كرهناكم يا حكام.. تحاصرون قطر وإسرائيل في سلام".

وقال محامي الشبان الثلاثة الموقوفين والذين أطلق سراحهم، نبيل السبعي، في تصريح للأناضول، "تم الإفراج عن المشجعين الثلاثة نظرا لعدم توفر الأدلة الكافية لإدانتهم بتهمة التحريض على الكراهية". مشيرا إلى أن "فحص النيابة لحساباتهم المصرفية أثبت أنهم لم يتلقوا أموالًا من أي جهة خارجية".

وأكد السبعي إلى أن "رفع مثل هذه اللافتات يدخل في إطار خانة حرية التعبير والرأي التي يكفلها الدستور، وأن أي تونسي من حقه التعبير عن قناعاته السياسية". وأوضح أن "إيقاف الشباب الثلاثة تم بتهمة التحريض على الكراهية ولا شيء آخر".

  وبحسب الأناضول، "فقد تجمع نحو 30 شخصًا أمام المحكمة الابتدائية في العاصمة تونس لمساندة أصدقائهم الموقوفين والتضامن معهم، مرددين شعارات تساند القضية الفلسطينية". كما صرّح الشاب محمد، أحد المشاركين بالوقفة، قائلا:"إن مساندة فلسطين ليست جريمة والنادي الإفريقي معروف بتضامنه التام مع القضية الفلسطينية".

وغادر الشباب الثلاثة المحكمة بعد اطلاق سراحهم، وهم صبري العطواني ويوسف موسى وحمزة الطيبي، مرفوعين على أكتاف أصدقائهم مرددين أغاني النادي الإفريقي.

ومنذ 5 جوان الجاري قطعت 7 دول عربية علاقاتها الدبلوماسية مع قطر، وهي، السعودية والإمارات والبحرين ومصر واليمن وموريتانيا وجزر القمر، واتهمتها بـ"دعم الإرهاب"، فيما نفت الدوحة تلك الاتهامات.

 

 ومعلوم أن فريق النادي الإفريقي التونسي الذي يلعب له الجزائريان ابراهيم شنيحي ومحمد بلخيثر، توّج بكأس تونس على حساب فريق بن غردان.

المواضيع المتعلقة :